المزراع المصرية المشتركة فى أفريقيا

عن المشروع

خلفية المشروع
تشير جميع الدلائل إلي أن العلاقات التاريخية والسياسية والدينية التي تربط مصر بالدول الأفريقية يمكن أن يكون لها مردودا اقتصاديا كبيرا فيما لو أحسن استغلالها ؛ فوضع مصر المتميز في أفريقيا من حيث الثقل الاقتصادي والتقدم العلمي واالتكنولوجي المناسب للدول الأفريقية والميزة التنافسية التي يتمتع بها المنتج المصري الوطني في الأسواق الأفريقية المتسعة لتصدير هذا المنتج باعتبار التصدير هو قاطرة التنمية الاقتصادية.
شهدت السنوات الأخيرة توجها واعيا لمصر في اتجاه القارة الأفريقية في مختلف المجالات ، وكان لوزارة الزراعة المصرية بالتعاون مع وزارة الخارجية السبق في هذا الاتجاه، فقد ظهرت فكرة إنشاء مزارع نموذجية مشتركة في عدد من الدول الأفريقية بحيث تقوم الوزارة بإمداد دول القارة الأفريقية بصفة عامة ودول منظمة الكوميسا بصفة خاصة بالخبرات المصرية الزراعية اللازمة للاستفادة من الثروة الزراعية علي الوجه الأمثل بما يحقق التمتع بموفورات الإنتاج والتخصص الإنتاجي الزراعي الكبير في ظل المزايا النسبية التي تتمتع بها الدول الأفريقية، مما يعزز القدرة التنافسية لمنتجات تلك الدول ويسهم في زيادة معدلات النمو الاقتصادي.

الأهداف الرئيسية للمشروع

  • تحقيق تواجدا مصريا في الدول الأفريقية والذي من شأنه تعزيز العلاقات السياسية والاقتصادية والتجارية البينية بين مصر والدول الأفريقية في إطار عضوية منظمة الوحدة الأفريقية ومنظمة الكوميسا.
  • تسويق المنتجات المصرية التي تتمتع فيها مصر بميزة تنافسية في الأسواق الأفريقية.
  • عمل دعايـة لمستلزمات الإنتاج الزراعـي (آلات زراعية – تقـاوي – أسمدة) المنتجة في مصر والمستخدمة في المزارع المشتركــة لتشجيــع تصديــرها للدول الأفريقيــة ، حيث تعتبـــر تلك المزارع معــارض دائمة للتقدم العلمي والتكنولوجيا المصري في مجال الزرعة.
  • تصدير الصناعات الغذائية المصرية إلي الدول الأفريقية ، بحيث تصبح مصر مركزا إقليميا للصناعات الغذائية خلال المرحلة المقبلة لســد احتياجــات سـوق الدول الأفريقية المتسعة مع زيادة القدرة التنافسية من حيــث الجودة والسعر.
  • حصول مصر علي المواد الخام من الدول الأفريقية واللازمة للصناعة والزراعة المصرية.
  • فتح مجال العمل أمام الخريجين المصريين في أفريقيا.

ولتحقيق أهداف المشروع من الناحية السياسية والاقتصادية والتجارية فإن هناك تعاون وتنسيق تام ما بين أجهزة الدولة المعنية (وزارة الزراعة و استصلاح الأراضي – وزارة الخارجية – وزارة التعاون الدولي – الصندوق المصري للتعاون الفني مع أفريقيا).

أهم الأنشطة

يختص مشروع إنشاء المزارع المشتركة المصرية في الدول الأفريقية لتحقيق أهدافه بما يلي:

  • إجراء بحوث زراعية مشتركة بهدف زيادة الإنتاج الزراعي علي اختلافه في الدول الأفريقية وبما يعود بالنفع علي كافة الأطراف.
  • نقل التكنولوجيـات الملائمــة ونشـرها علي نطاق واسع ، وذلك من خلال تقديم البرامج التدريبية والندوات الإرشادية للكوادر والمزارعين.
  • تنمية الموارد البشرية في المناطق الريفية في الدول الأفريقية ، مع العمل علي تثقيف المرأة الريفية.
  • تشجيع رجال الأعمال المصريين لاستغلال الفرص المتاحة للاستثمار في القارة الأفريقية.

وتسعي وزارة الزراعة المصرية في جهودها نحو تحقيق الهدف الاقتصادي إلي توفير الموارد اللازمة لتشغيل وإدارة المزرعة ذاتيا و بدون تحمل موازنة الدولة أعباء التشغيل بصفة دائمة.

قامت وزارة الزراعـة المصرية بالفعل بإنشاء مزرعة نموذجيـة مشتركة بدولـة النيجر في عام 1997 واستمر العمل بها لمدة عشـر سنوات ، وتقوم الوزارة حاليـا بتنفيـذ مشروع إنشـاء مزرعـتيـن نموذجيتيـن مشتركتيـن أحداهـا بدولة زامبيا والأخرى بدولة زنزبار.

وكان من النتائج الجيدة التي حققتها تلك المزارع أن تقدمت سبعة عشر دولة أفريقية بطلب إلي جمهورية مصر العربية لإقامة مزارع نموذجية مماثلة بها ، حيث يتم تحديد أولويات الدول الأفريقية في إنشاء المزارع بالتنسيق مع وزارة الخارجية مع الاهتمام بدول حوض النيل.

التزامات الأطراف
التزامات الجانب المصري

  • توفيرالإدارة الفنية والإدارية للمزرعة (مديرا مصريا للمزرعة ومدير مساعد للميكنة الزارعية).
  • توفير الآلات والمعدات الميكانيكية والتكنولوجيات الزراعية المصرية.
  • توفير مستلزمات الإنتاج الزراعي مثل التقاوي والأسمدة ومبيدات ومصروفات التشغيل.
  • توفير الخبراء المصرييـن في كافة المجالات الزراعيـة سواء لمـدد طويلة مثل مدير المزرعة وخبير الميكنـة الزراعيـة وخبير زراعـي في أي تخصص تبعا لطبيعـة العمل بالمزرعة ، أو خبراء لمدد قصيرة تبعا لحاجة العمل، مع العمل علي تدريب الكوادر من المهندسين الزراعيين الأفارقة والمزارعين.

التزامات الجانب الأفريقي

  • تقديم الأرض المحددة لإنشاء المزرعة المشتركة طبقا لمعايير الجدوى الفنية والتي تم تحديدها ببعثة مصرية متخصصة ، وبمساحة قابلة للتوسع مستقبلا بناءا علي ما يتم الاتفاق عليه.
  • توفير البنية الأساسية من الطرق المزرعية وإخلاء الأرض ، الكهرباء والري والصرف، إقامة مناسبة للخبراء المصريين، مخازن مستلزمات الإنتاج و المعدات الميكانيكية وورش صيانة، قاعة تدريب مناسبة.
  • التخليــص الجمركـي والنقــل الداخلي لاحيتاجات المشـروع ، مع تحقيــق الإعفـاءات الممكنة من الجمارك والرسوم المفروضة بالدولة الأفريقية.
  • توفير الإجراءات الأمنية اللازمة لضمان إتمام العمل بأمان والمحافظة علي المزرعة.

وبموافقة كافة الأطراف يتم تشكيل لجنة التقييم الفني والاقتصادي من عدد من الخبراء ، حيث يتم هذا التقييم سنويا من أرض الواقع لتحديد الجدوى المالية والتجارية والاقتصادية للمشروع ، مع الاهتمام بتحقيق الهدف الأساسي من إنشـاء تلك المزارع وهو تعميق العلاقات السياسية والاقتصادية بين مصر والدول الأفريقية.

كما تم تشكيل لجنة عليا لإدارة المشروع تضم ممثلي الوزارات المعنية (الزراعة – التعاون الدولي – الخارجية – الصندوق المصري للتعاون الفني مع أفريقيا).

التعاون مع دول حوض نهر النيل
لا يزال الجانب المصري ينظر في الطلب المقدم من دول حوض نهر النيل برغبتهم في إقامة مشروعات إنشاء مزارع نموذجية مشتركة بتمويل استثماري كبير من قبل القطاع الخاص المصري سواء عن طريق شركات استثمارية أو مستثمريـن مصرييـن مهتمين بهذا الشـأن و طبقـا للوائـح والقوانين الاستثمارية والاقتصادية بتلك الدول.

ويري الجانب المصري بأنه يمكـن تحقيـق التواجـد المصري بدول حــوض نهر النيــل في الوقــت الراهن من خــلال تدعيــم وتكثيف التعـاون الثنائي الجانب بتقديم المعونة الفنية والتكنولوجية والتدريبية والإرشادية للأشقاء الأفارقة بدول حـوض نهر النيـل. ولقد تم بالفعل إهداء مدينـة يومبي بدولة أوغندا بعض الآلات والمعدات وقطع الغيار الميكانيكية لمساعدة مزارعي المدينة علي زيادة إنتاجهم الزراعي ، كما تم إيفاد خبيرا مصريا في مجال الميكنة الزراعية لتدريب الكوادر بمدينة يومبي علي التشغيل و الصيانة.

 

الجهات المشاركة

الجهات المشاركة في مشروع إنشاء مزارع مشتركة في أفريقيا
في بدايات تحديد آليات تنفيذ المشروع ، تم اعتماد موازنة عامة للاستثمار في أفريقيا لإنشاء مزارع مشتركة ضمن اعتمادات وزارة الخارجية (الصنـدوق المصري للتعـاون الفني مع أفريقيـا) ، حيث بدأت وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي في التنسيق مع وزارة الخارجية لتحديد أولويات الدول و اتخاذ الإجراءات التنفيذية للمشروع مع الاهتمام بدول حوض النيل.

مع بداية الألفية الثانية ، تم نقل الاعتمادات المالية المخصصة للاستثمار في أفريقيا من وزارة الخارجية إلي ديوان عام وزارة الزراعة و استصلاح الأراضي ضمن استثمارات الخطط الخمسية بدءا من الخطة الخمسية لأعوام 2003 – 2007 ، علي أن يتم تحديد أولويات الدول الأفريقية في إنشاء المزارع بالتنسيق الكامل مع وزارة الخارجية.

قامت (17) دولة أفريقية بإبداء الرغبة في إقامة مزرعة مصرية مشتركة في أراضيها ، و قامت وزارة الخارجية بتحديد أولويات الدول من بينها علي النحو التالي:

  • في المقام الأول: أوغندا – تنزانيا – زنزبار
  • في المقام الثاني: أثيوبيا – كينيا – زامبيا
  • في المقام الثالث: السنغال – الكاميرون – جزر القمر

أما باقي الدول الراغبة فقد ضمت: مالي – الجابون – أفريقيا الوسطي – الكنغو برازافيل – بوروندي – سوازيلاند – ناميبيا – موريتانيا.

لمتابعة تنفيذ المزارع طبقا للأولويات و التزامات الجانبين ، فقد تم تشكيل لجنـة عليـا لإدارة المزارع تضم ممثـلي الوزارات المعنيـة و هي: وزارة الزراعـة و استصلاح الأراضي – وزارة التعاون الدولي – وزارة الخارجية – الصندوق المصري للتعاون الفني مع أفريقيا).

المشروعات المنتهية:
مشروع إنشاء المزرعة النموذجية المصرية المشتركة بدولة النيجر
تم توقيع إنفاق إنشاء المزرعة في عام 1997 محددا العمل بها لمدة عشرة سنوات ، و تم إقامتها علي مساحة 200 هكتار تقع علي نهر النيجر.

بدأت عمليات الإنشاء بتمويل من وحدة الذرة الشامية بمعهد بحوث المحاصيل الحقلية بمركز البحوث الزراعية ، ثم آلت تباعيتها للجنة إنشاء المزارع المشتركة بالدول الأفريقية بوزارة الزراعة و استصلاح الأراضي.

و لقد حققت المزرعة نتائج جيدة في مجالات الإنتاج الزراعي (المحاصيل الحقلية و الإنتاج الحيواني) و زراعة المراعي ، بالإضافة إلي المجالات البحثية و الإرشادية.

المشروعات المنفذة حاليا:
مشروع إنشاء المزرعة النموذجية المصرية المشتركة بدولة زامبيا
بناءا علي محضر الاجتماع الموقع بين الجانب المصري و الجانب الزامبي في عام 1998 ، تم الاتفاق علي إنشاء المزرعة مع جهاز الخدمة الوطنية في منطقة شانسا نيا. و تم بالفعل سفر مدير المزرعة والمدير المساعد للميكنة الزراعية ، وكذا شحن الآلات والمعدات المطلوبة في عام 2004.
تقـدم الجانب الزامبي بطلب لنقــل تبعية المشـــروع لوزارة الداخليـة الزامبيـة (مصلحة السجــون) و تحديد موقع جديد لإنشاء المزرعة ، حيث تم الموافقة علي الطلب الزامبي و تم التوقيع علي الاتفاق أثناء انعقاد اللجنة العليا المصرية الزامبية المشتركة برئاسة وزيري الخارجية بالبلدين في مايو من عام 2006 و العمل به لمدة خمس سنوات فقط لا غير.

تهتم المزرعة بشكل أساسي بزراعة المحاصيل الاستراتيجية خاصة الذرة الشامية ، إلي جانب الاهتمام بمجال تربية الحيوان.

مشروع إنشاء المزرعة النموذجية المصرية المشتركة بدولة زنزبار
تم توقيع الإنفاق الخاص بإنشاء مزرعة لإنتاج الخضر في شهر ديسمبر من عام 2003. تم إقامتها علي مساحة 70 هكتار بمدينة بامبي. و في شهر مايو من عام 2005 تم سفر البعثة المصرية المتخصصة لمعاينة و توقيع محضر استـلام موقـع المزرعة ، و بناءا عليه تم بالفعل سفر مدير المزرعة والمديــر المساعد للميكنــة الزراعيــة ، وكذا شحــن الآلات والمعــدات اللازمة للتشغيــل. و تحقق المزرعة حاليا نجاحا ملموسا و صدي لدي المسئولين بدولة زنزبار.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *