التعريف بالمكتب

صندوق حصيلة بيع المعونات الغذائية الفرنسية
أنشأت مصر وفرنسا صندوق حصيلة بيع المعونات الغذائية الفرنسية عام 1983 نظرا لأهمية القطاع الزراعي في الاقتصاد المصري ومن أجل تعزيز دعم وتطوير القطاع العام في نطاق أنشطة وزارة الزراعة و استصلاح الأراضي التي تضم مختلف قطاعات الوزارة والهيئات التابعة (الخدمات البيطرية ، مركز البحوث الزراعية ومركز بحوث الصحراء، كليات الزراعة في مختلف الجامعات والإدارات المعنية بالمركز القومي للبحث العلمي) وذلك من خلال مشروعات مخصصة للقطاع الزراعي وموجهة بطريقة مباشرة وغير مباشرة لزيادة الموارد الغذائية القومية ، مما جعل صندوق حصيلة بيع المعونات الغذائية الفرنسية أداة فريدة للتعاون في مجال الأمن الغذائي والتنمية الزراعية المستدامة.
دور مكتب الاتصال الزراعي المصري الفرنسي
يرجع تميز صندوق حصيلة بيع المعونات الغذائية الفرنسية إلي وجود أداة مبتكرة ممثلة في مكتب الاتصال الزراعي المصري الفرنسي الذي تم تأسيسه في عام 1983 ، والذي يعتبر ممثلا لفرنسا داخل مقر وزارة الزراعة المصرية كأداة هامة لتوفير المعلومات والبيانات الفنية ودعم أشكال الشراكة والتواصل بين الشركاء الاقتصاديين من الجانبين وبغرض تحديد المشروعات المراد تمويلها مع الأخذ في الاعتبار الطلب المصري و العرض الفرنسي، وكذا متابعة تنفيذ المشروعات ليس فقط فيما يتعلــق بالنواحي الماليــة وإنما أيضا فيما يتعلــق بتنفيذ الاتفاقيــات والتعاقــدات مما يسهم في استمرارية النتائج وفاعلية المشروعات.
دام نجاح مكتب الاتصال المصري الفرنسـي للزراعـة علي مدي ما يقرب من ربع قرن (1983-2007)، قام خلالها المكتب بإدارة ما يزيد عن 150 مشروعا تم تمويله من حصيلة بيـع المعونات الغذائيـة الفرنسيـة بإجمالي مبلغ 382 مليون جنيه مصري في مختلف مجالات التنميـة الزراعيـة و في كافة أنحـاء الجمهوريـة تقريبا ممـا يعكس تنوع متطلبـات التنميـة.
وعـن طريق فحص عـدد المشـروعات التي تم تمويلها خلال تلك الفتـرة تبرز ثلاث تصنيفـات لطبيعـة تلك المشروعـات علي النحـو التالي:
- أنشطة تنموية زراعية وإرشادية (27%)
- استثمار ونقل تكنولوجيا (26%)
- الأبحاث التطبيقية (35%)
- مشروعات أخرى ومساعدات عاجلة (12%)
إنجازات المكتب
لقد أثبت مكتب الاتصـال الزراعـي المصــري الفرنســي قدرة كبيــرة و نجاح ملموس في القيام بالمهام المنوط له في المجالات التالية:
نشر ثقافة التنمية القائمة علي معرفة الاحتياجات و تشجيع التبادل الاقتصادي والعلمي والثقافي من خلال مواكبة تدفق المعلومات القطاعية والتنظيمية والسياسية.
الاستجابة لكل توقعات الممثلين الاقتصاديين ووكلائهم المنتفعين من المشروعات ، حيث أثبت المكتب قدرته كجهة مفاوضة أو وسيطة علي أعلي مستوى.
التكامل مع الإدارة الأجنبية ممثلة في المركز الفرنسي للثقافة والتعاون.
مكتب البحوث الزراعية و التنمية المستدامة
نظرا للحاجة الملحة إلي دعم وتطوير البحوث الزراعية (توسيع قاعدة المعرفة والدعـم المؤسسي والمنهجي وتدريب الباحثين) من خلال تطوير الشراكة المصرية الفرنسية التي تعتبر من أهداف التعاون للمؤسسات الفرنسية ، ونظرا لكون الشراكـة المصريـة الفرنسيـة أداة متميزة لدعم الدور الفعال لفرنسـا علي المستــوى الفني والبحثي من خلال دعــم التبــادل بين الباحثيــن الفرنسييــن ونظرائهــم المصرييـن، وترويج البحوث الفرنسية والمصرية علي المستوى الدولي ، خاصة تلك التي تمتلك بعدا عالميا للمشاكل.
فقد جاءت مبـادرة وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي المصرية ووزارتي الخارجية والزراعة والصيد الفرنسية لإقامة أنشطة إضافية لدعم البحوث الزراعية والتنمية المستدامة (ORD2) اعتبارا من عام 2008 بغرض تطوير العلوم الزراعية التطبيقية لمواكبة طبيعة التحديات التي ينبغي مواجهتها. وعليه فقد تم استحداث نشاط جديد لمكتب الاتصال المصري الفرنسي.
يدار برنامج المعونة الفرنسية من خلال الإدارة المركزية للعلاقات الزراعية الخارجية حيث تتوفر كافة المعلومات ذات الصلة. وتتمثل آلية العمل في التعاون والتنسيــق الكامل مع كل من: مركـز البحـوث الزراعية ومركز بحوث الصحراء والمركز القومي للبحوث باعتبارهم مراكز وطنية للبحوث ، بالإضافة إلي وزارة التعليم العالي متمثلة في كليات الزراعة بمحافظات مصر المختلفة والبالغ عددها 17 كلية للزراعة تشترك جميعها علي اختلاف مستوياتها في أنشطة البحوث الزراعية.