أهم الأنشطة

يختص مشروع إنشاء المزارع المشتركة المصرية في الدول الأفريقية لتحقيق أهدافه بما يلي:

  • إجراء بحوث زراعية مشتركة بهدف زيادة الإنتاج الزراعي علي اختلافه في الدول الأفريقية وبما يعود بالنفع علي كافة الأطراف.

  • نقل التكنولوجيـات الملائمــة ونشـرها علي نطاق واسع ، وذلك من خلال تقديم البرامج التدريبية والندوات الإرشادية للكوادر والمزارعين.

  • تنمية الموارد البشرية في المناطق الريفية في الدول الأفريقية ، مع العمل علي تثقيف المرأة الريفية.

  • تشجيع رجال الأعمال المصريين لاستغلال الفرص المتاحة للاستثمار في القارة الأفريقية.
    وتسعي وزارة الزراعة المصرية في جهودها نحو تحقيق الهدف الاقتصادي إلي توفير الموارد اللازمة لتشغيل وإدارة المزرعة ذاتيا و بدون تحمل موازنة الدولة أعباء التشغيل بصفة دائمة.
    قامت وزارة الزراعـة المصرية بالفعل بإنشاء مزرعة نموذجيـة مشتركة بدولـة النيجر في عام 1997 واستمر العمل بها لمدة عشـر سنوات ، وتقوم الوزارة حاليـا بتنفيـذ مشروع إنشـاء مزرعـتيـن نموذجيتيـن مشتركتيـن أحداهـا بدولة زامبيا والأخرى بدولة زنزبار.
    وكان من النتائج الجيدة التي حققتها تلك المزارع أن تقدمت سبعة عشر دولة أفريقية بطلب إلي جمهورية مصر العربية لإقامة مزارع نموذجية مماثلة بها ، حيث يتم تحديد أولويات الدول الأفريقية في إنشاء المزارع بالتنسيق مع وزارة الخارجية مع الاهتمام بدول حوض النيل.

    التزامات الأطراف
    التزامات الجانب المصري

  • توفيرالإدارة الفنية والإدارية للمزرعة (مديرا مصريا للمزرعة ومدير مساعد للميكنة الزارعية).

  • توفير الآلات والمعدات الميكانيكية والتكنولوجيات الزراعية المصرية.

  • توفير مستلزمات الإنتاج الزراعي مثل التقاوي والأسمدة ومبيدات ومصروفات التشغيل.

  • توفير الخبراء المصرييـن في كافة المجالات الزراعيـة سواء لمـدد طويلة مثل مدير المزرعة وخبير الميكنـة الزراعيـة وخبير زراعـي في أي تخصص تبعا لطبيعـة العمل بالمزرعة ، أو خبراء لمدد قصيرة تبعا لحاجة العمل، مع العمل علي تدريب الكوادر من المهندسين الزراعيين الأفارقة والمزارعين.

    التزامات الجانب الأفريقي

  • تقديم الأرض المحددة لإنشاء المزرعة المشتركة طبقا لمعايير الجدوى الفنية والتي تم تحديدها ببعثة مصرية متخصصة ، وبمساحة قابلة للتوسع مستقبلا بناءا علي ما يتم الاتفاق عليه.

  • توفير البنية الأساسية من الطرق المزرعية وإخلاء الأرض ، الكهرباء والري والصرف، إقامة مناسبة للخبراء المصريين، مخازن مستلزمات الإنتاج و المعدات الميكانيكية وورش صيانة، قاعة تدريب مناسبة.

  • التخليــص الجمركـي والنقــل الداخلي لاحيتاجات المشـروع ، مع تحقيــق الإعفـاءات الممكنة من الجمارك والرسوم المفروضة بالدولة الأفريقية.

  • توفير الإجراءات الأمنية اللازمة لضمان إتمام العمل بأمان والمحافظة علي المزرعة.

وبموافقة كافة الأطراف يتم تشكيل لجنة التقييم الفني والاقتصادي من عدد من الخبراء ، حيث يتم هذا التقييم سنويا من أرض الواقع لتحديد الجدوى المالية والتجارية والاقتصادية للمشروع ، مع الاهتمام بتحقيق الهدف الأساسي من إنشـاء تلك المزارع وهو تعميق العلاقات السياسية والاقتصادية بين مصر والدول الأفريقية.
كما تم تشكيل لجنة عليا لإدارة المشروع تضم ممثلي الوزارات المعنية (الزراعة – التعاون الدولي – الخارجية – الصندوق المصري للتعاون الفني مع أفريقيا).

التعاون مع دول حوض نهر النيل
لا يزال الجانب المصري ينظر في الطلب المقدم من دول حوض نهر النيل برغبتهم في إقامة مشروعات إنشاء مزارع نموذجية مشتركة بتمويل استثماري كبير من قبل القطاع الخاص المصري سواء عن طريق شركات استثمارية أو مستثمريـن مصرييـن مهتمين بهذا الشـأن و طبقـا للوائـح والقوانين الاستثمارية والاقتصادية بتلك الدول.
ويري الجانب المصري بأنه يمكـن تحقيـق التواجـد المصري بدول حــوض نهر النيــل في الوقــت الراهن من خــلال تدعيــم وتكثيف التعـاون الثنائي الجانب بتقديم المعونة الفنية والتكنولوجية والتدريبية والإرشادية للأشقاء الأفارقة بدول حـوض نهر النيـل. ولقد تم بالفعل إهداء مدينـة يومبي بدولة أوغندا بعض الآلات والمعدات وقطع الغيار الميكانيكية لمساعدة مزارعي المدينة علي زيادة إنتاجهم الزراعي ، كما تم إيفاد خبيرا مصريا في مجال الميكنة الزراعية لتدريب الكوادر بمدينة يومبي علي التشغيل و الصيانة.